الاشتراك في النشرة الإخبارية

Custom Search 2

أنت هنا

المرأة والسياسة والعنف في طرابلس

18-5-2017

عقدت في مقر غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس يوم امس ندوة تحت عنوان "المرأة والسياسة والعنف"، وذلك بدعوة من مكتب وزير الدولة لشؤون المرأة اللبنانية جان أوغاسابيان وسفارة تشيلي في لبنان وبحضور حشد من الشخصيات. وخلال الندوة، اوضحت الوزيرة السابقة في تشيلي والخبيرة في شؤون المرأة، كارمن اندراد، "أن وجود المرأة في مناصب رفيعة سواء في رئاسة الحكومة أو الجمهورية أو البرلمان وفي كل المناصب السياسية ما زال محدوداً"، متسائلة عن الحواجز الأساسية التي تحد من المشاركة الحقيقية للمرأة، واضافت قائلة: "بعض الأنظمة الانتخابية مسيئة للمرأة ولا توفر لها الفرص للترشح والاقتراع لصالحها، ومن بين الأنظمة الانتخابية المناسبة هناك النسبية التي توفر أفضل الشروط والظروف من أجل إنجاح فئات جديدة مثل المرأة والشباب". وقد تضمنت الندوة جلستي عمل، الاولى تحت عنوان "النساء في السياسة" أدارتها الدكتورة ربى دالاتي، التي توقفت عند معدل مشاركة المرأة في السلطة التشريعية في عدد من الدول العربية، مشيرة الى تدني مشاركتها في الحكومات، ومضيفة "لا تزال مشاركتها مرتبطة بالوزارات التي ينظر إليها تقليديا على أنها من إختصاص النساء". اما الجلسة الثانية، كانت تحت عنوان "مناهضة العنف ضد المرأة" أدارتها شذى الأسعد، التي أشارت إلى أشكال التمييز بين الرجل والمرأة وأسبابه والتي لا تؤدي إلا الى العنف سواء أكان عنفاً جسدياً أو معنوياً أو نفسياً تعيشه المرأة اللبنانية عموما، داعية المجتمع اللبناني للتحرك للقضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة، ومطالبة الحكومة وعلى رأسها الرئيس سعد الحريري بإنصاف المرأة والمساهمة في تعزيز دورها للمشاركة في نهوض المجتمع.(المستقبل، الديار 18 ايار 2017)

شارك على