الاشتراك في النشرة الإخبارية

Custom Search 2

أنت هنا

الاقتصاد توقع بروتوكول تعاون مع نقابة الصناعات الغذائية لتأهيل 20 مصنّفا غذائيا || صحف

12-04-2013

وقّع وزير الاقتصاد والتجارة في حكومة تصريف الأعمال نقولا نحاس، يوم أمس، على بروتوكول تعاون مع "نقابة أصحاب الصناعات الغذائية اللبنانية" يقضي بأن يقدم "برنامج الجودة" الممول من "الاتحاد الأوروبي" في وزارة الاقتصاد، دعماً فنياً واستشارياً وتدريبياً لتأهيل 20 مصنّفاً غذائياً لتطبيق نظام إدارة الجودة وسلامة الغذاء والحصول على شهادة الايزو 22000. وقد شارك في توقيع البروتوكول الذي جرى في حفل إطلاق "اليوم الوطني للصناعات الغذائية" ضمن معرض أوريكا في البيال (راجع خبر يوم امس: إفتتاح معرض"هوريكا" الـ20 للصناعات الغذائية)، وزير الزراعة حسين الحاج حسن، وزير الصناعة فريج صابونجيان، رئيس مجلس إدارة المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات (ايدال) نبيل عيتاني، رئيس جمعية الصناعيين اللبنانيين نعمة افرام، ورئيس نقابة أصحاب الصناعات الغذائية جورج نصراوي.
وقد عرض نحاس خلال الاحتفالية، لواقع التبادل التجاري الذي يحتاج إلى شبكة تؤمن التسويق السليم وهي الجودة والنوعية وسلامة الغذاء، ولاهمية عدم إدخال السياسة في عمل أصحاب الإنتاج، مشيراً إلى أن إستراتيجية تطوير الصناعات الغذائية يجب أن تبنى على أربعة مفاصل أساسية هي: التسويق، التمويل من خلال مؤسسة "كفالات" ودعم وزارة المال، بالإضافة إلى الابتكار للتوسع وتسجيل براءات اختراع بوتيرة دائمة وواسعة، وأخيراً ضمان النوعية لأنّها إحدى أهم الركائز التي يجب أن تتوافر في كل المنتجات الغذائية. من جهته، كشف صابونجيان أنّه عمل والوزير الحاج حسن على رفع مستوى التنسيق والتعاون بين أجهزة الوزارتين، وتنظيم الكشوفات المشتركة بناء على القرار 950/1، والقاضي بإلزامية تسجيل مصانع الغذاء، مضيفاً أن وضع الصناعات الغذائية في لبنان أفضل بكثير مما كان عليه في السابق، وهو في تطور مستمر، مراعيا معايير الـISO والـHACCP. أما الحاج حسن فأكّد أنّ الصناعات الغذائية جزء أساسي من مكونات الاقتصاد الوطني، وليست عبئاً عليه، لأنها تؤمن فرص العمل لآلاف اللبنانيين، وتؤمن جزءاً من الغذاء اللبناني. كذلك تطرّق الحاج حسن إلى عملية تنظيم القطاع لناحية التسجيل الصحي، وإلى معارض دولية شاركت فيها «إيدال»، بالإضافة إلى موضوع توفير المواد الأولية الغذائية الزراعية التي يمكن زراعتها في لبنان، ومشروع البحث العلمي مع الجامعات اللبنانية ومركز للمعلومات، مبرزاً أهمية تعزيز القدرة على المنافسة من خلال تطبيق الحماية الجمركية كما هو معتمد في عدد من الدول العالمية. (السفير، النهار، المستقبل، الديار 12 نيسان 2013)

شارك على

المفكرة

لا يوجد حالياً

فرص عمل

الجمعة, تشرين اﻷول 9, 2015
مجموعة الابحاث والتدريب للعمل التنموي
الاثنين, آب 31, 2015
منظمة كفى
السبت, آب 22, 2015
قرى SOS للأطفال