الاشتراك في النشرة الإخبارية

Custom Search 2

أنت هنا

جمعية المزارعين اللبنانيين: مشاكل القطاع مستمرة ووزارة الزراعة لم تقم بدورها

03-01-2014

اكد رئيس جمعية المزارعين اللبنانيين، انطوان الحويك، في بيانٍ صدر يوم أمس، فشل وزارة الزراعة خلال السنوات الثلاث الاخيرة في معالجة مشاكل القطاع الزراعي. فقد افاد الحويك في بيانه، إلى انه في شهر شباط من العام 2009 وفي المنتدى الاقتصادي والاجتماعي الذي اقامته مفوضية الاتحاد الاوروبي في لبنان صدرت توصيات لوضع استراتيجية للقطاع الزراعي اللبناني، تضمنت المطالبة بوضع آلية عملية للتسليف الزراعي، تطوير قانون المصرف الوطني للانماء الزراعي، استحداث التأمين على الأخطار والكوارث الطبيعية التي تصيب القطاع الزراعي، والنظر في فصل غرف الزراعة عن غرف التجارة والصناعة. ولفت الحويك في بيانه إلى أنه في حين تم ايصال تلك الاهداف الى البيان الوزاري ﻟﺤﻜومة اﻹﻧﻤﺎء والتطوير التي تألفت اواخر 2009، إلا أنه تمت الاطاحة بها، فلم يتم اعطاء الهوية للمزارعين/ات وتسجيلهم تمهيداً لانتسابهم/ن الى الضمان الاجتماعي ولتسجيل الياتهم الزراعية كسيارات خصوصية، كذلك لم يتم تحديد المزارعين/ات واستثماراتهم/ن ومزارعهم/ن تمهيداً لتأمينها ضد المخاطر الطبيعية، أو تسهيل حصولهم/ن على القروض الزراعية ضمن آليات سهلة تطال كافة شرائح المنتجين، اضافة الى الفشل في وضع الية لتنظيم استعمال الاراضي.
اما عن مصلحة الابحاث العلمية الزراعية، فافاد الحويك انها تحولت الى مصلحة فاشلة للارصاد الجوية تسببت بكوارث على القطاع الزراعي، بينما نسيت دورها الاساسي في الانذار المسبق لتلافى الكوارث، فتعرض العديد من المناطق الى موجة من الصقيع تلفت انتاج الخضار دون ان تحرك مصلحة الابحاث ساكناً لانذار المزارعين او ان يتم محاسبة المسؤولين عن التقصير او اساءة استعمال الوظيفة. (الديار، النهار 3 كانون الثاني 2014)

شارك على

موارد أخرى