الاشتراك في النشرة الإخبارية

Custom Search 2

أنت هنا

محاكمة النشاطات السعوديات في حقوق الانسان

14-3-2019

بدأت السلطات القضائية السعودية يوم أمس، محاكمة عشر ناشطات سعوديات مدافعات عن حقوق المرأة، وذلك لأول مرة منذ اعتقال مجموعة منهن في شهر ايار الماضي، بتهمة "العمل المنظّم على النيل من أمن المملكة واستقرارها وسلمها الاجتماعي، والمساس باللحمة الوطنية". وفي تعليقها على انطلاق المحاكمة، قالت مديرة الحملات في برنامج الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، سماح حديد، إن "السلطات ستوجّه التهم إلى الناشطات الحقوقيات، بعد إبقائهن قيد الاعتقال لما يقرب من عام، من دون تمكينهن من الوصول إلى محامين، وفي ظلّ تعريضهنّ للتعذيب والمعاملة السيئة والتحرش الجنسي"، مضيفة أن "السلطات تتعامل الآن مع الدفاع عن حقوق النساء على أنه جريمة، وهو تصعيد خطير في هذا البلد". بدوره، وصف الباحث في منظمة هيومن رايتس ووتش، آدم كوغل، المحاكمة و"المزاعم بالمعاملة السيئة" للنساء بأنها "إشارة أخرى إلى تصعيد القمع في السعودية"، داعياً السلطات إلى أن توقف فوراً هذه الإجراءات غير العادلة، وأن تطلق أي ناشط/ة متهم/ة فقط بالاستناد إلى نشاطه/ها السلمي". من جهة ثانية، اثارت تغريدة للنائبة الأمريكية المسلمة، إلهان عمر، على صفحتها على تويتر والتي صنفت فيها المملكة العربية السعودية ضمن اسوا منتهكي حقوق الإنسان في العالم، ردود فعل متباينة، اذ رد عليها احدهم مستشهدا بصورة لعمر مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان متمنيا من رؤية مواقفها من اردوغان وتركيا. (الاخبار، الديار 14 آذار 2019)

شارك على