الاشتراك في النشرة الإخبارية

Custom Search 2

أنت هنا

ندوة في مجلس النواب لتعزيز مشاركة النساء في الحياة السياسية

07-10-2013

شددت الندوة البرلمانية النسائية التي عقدها مجلس النواب، يوم أمس، في القاعة العامة للمجلس، تحت عنوان "المرأة في البرلمان"، على ضرورة إلغاء كل أشكال التمييز ضد المرأة وإشراكها في الحياة السياسية وفي صنع القرار، لما للصوت النسائي من أهمية قصوى في تحقيق التنمية الحقيقية والوصول إلى قوانين تحفظ حق المرأة. جاء عقد الندوة في إطار مشروع تعزيز مشاركة المرأة في الحكم والتنمية، الذي تنفذه وزارة الشؤون الاجتماعية، بالتعاون مع السفارة الايطالية - مكتب التعاون الايطالي، والذي يهدف إلى تشجيع وتعزيز قدرة المرأة على المشاركة في الحياة السياسية وتمكينها من الوصول إلى مواقع صنع القرار.
استهلت الندوة بكلمة للسفير الإيطالي في لبنان، أشار فيها إلى أن مشاركة النساء السياسية ومشاركتهن الديموقراطية في عملية صنع القرار، لا تنبع فقط من إرادتهن الشخصية، بل من صالح الأنظمة السياسية والمجتمعية أن يكون هناك عدد أكبر من النساء في المعترك السياسي. من جهته لفت وزير الشؤون الإجتماعية وائل أبو فاعور، إلى أهمية تلك الندوة لانها تفتح الباب أمام نساء بارزات، ليعبرن عن قضايا وهموم المجتمع اللبناني بلغتهن، مشيراً إلى برامج الوزارة وخدماتها التي تستهدف المرأة كالتأهيل وخدمات الصحة الإنجابية ومحو الأمية، وإدماج مفهوم النوع الاجتماعي في الخطط والبرامج، وبغرض تعزيز وتفعيل دور المرأة في صنع القرار، على المستويين المحلي والوطني.
وفي السياق نفسه، تحدث النائب ياسين جابر عن واقع مجلس النواب، مؤكداً أنه لا يفتقر إلى التمثيل النسائي(!!؟)، لكن تبرز الحاجة برأيه لتعزيز هذا التمثيل(!!!؟)، مذكراً أنه ليس هناك أي قانون يمنع المرأة من ان تترشح، لكن المطلوب هو تمكينها، وفتح المجال لها كي تصل، لافتاً إلى أن تمّ تبني نحو 26 اقتراح قانون من أجل تعزيز دور مشاركة المرأة ومن أجل تطبيق المساواة.
من ثم فتح المجال أمام مشاركة النساء في الندوة، فكانت مداخلات لكلٍ من: زينة عبد الخالق التي تحدثت عن "المساواة بين الجنسين"، بينما عرضت كارمن جحا "دراسة عن واقع النساء داخل الأحزاب"، وتطرقت مريم الشامي إلى "القوانين الخاصة بالنساء"، وتحدثت ندى زعرور عن "البيئة"، واليزابيت زخريا سيوفي وعفيفة السيد عن "المواطنة". كما تناولت زويا روحانا موضوع "العنف" ورولا مراد مسألة "التنمية الريفية"، وتحدثت منال الحوراني عن "المسنين"، عبير عبد الصمد عن "السجون"، نبيلة بابتي عن "التربية والتعليم"، غرزيلا كرم عن "الإعلام"، تسولير طالاتنيان عن "الأحزاب"، مارميل بستاني عن "إزالة الفوارق القانونية بين الرجل والمرأة"، انجليك خليل عن "دور المرأة في الأحزاب السياسية"، رنا سعادة عن "المرأة والقوانين" وغيدا عناني عن "المساواة بين الجنسين". (المستقبل، النهار 7 تشرين الأول 2013)

شارك على

موارد أخرى