الاشتراك في النشرة الإخبارية

Custom Search 2

أنت هنا

ورشة عمل تدريبية للتجمع النسائي الديمقراطي حول "الانتخابات من منظور جندري"

5-2-2014

نظم التجمع النسائي الديموقراطي اللبناني، يوم أمس، ورشة عمل تدريبية حول "الإنتخابات من منظور جندري"، وذلك ضمن مشروع حملة الإصلاح الإنتخابي، الذي ينفّذه بدعم مالي من الإتحاد الأوروبي. وتهدف الحملة إلى احداث تغيير في القانون والسلوك الإنتخابيين بما يضمن إنتخابات نزيهة وديموقراطية تراعي مسألة النوع الإجتماعي، وذلك من خلال الضغط لإقرار قانون إنتخابي جديد، والعمل على زيادة الوعي السياسي للناخبين والناخبات حول أهمية وصول النساء إلى مراكز صنع القرار، بالإضافة إلى الضغط بإتجاه تقوية التحالف المدني للإصلاح الإنتخابي وتغيير الواقع السياسي في لبنان.
وقد شددت منسقة الورشة، كارولين سكر، على أن لا تنمية كاملة بدون مشاركة كاملة، وبالتالي لا بد من إيجاد إستراتيجية تعطي إهتمامات وتجارب النساء والرجال، على حد سواء، بعدا مندمجا متكاملا في تصميم السياسات والبرامج وتنفيذها ومراقبتها بغية تحقيق المساواة بين الجنسين. أما عن موضوع الكوتا النسائية، فقد رفضت منسقة الشؤون النسائية في تيار المرده، ميرنا زخريا، مقولة أن اللوم يقع على الرجل لجهة عدم إشراك المرأة في الانتخابات النيابية، مؤكدة أنه يجب التفريق بين موضوعي الكوتا والقوانين، بحيث يقع اللوم بالمرتبة الأولى على المرأة نفسها لأنها تتردد كثيرًا في الإقدام على تقديم ترشحها، في حين يقع الحق على الرجل بالنسبة إلى رفض قوانين عديدة تخص المرأة وعلى رأسها العنف الأسري وإعطاء الجنسية. (المستقبل، النهار، 5 شباط 2014)

شارك على